آخر الأخبار

هام : انتهت تسجيلات بكالوريا 2017 : المرحلة القادمة :تأكيد معلومات التسجيل

الخميس، 3 ديسمبر، 2015

اجابة القانون الاداري لامتحان مقتصد 2015

اجابة مقترحة و مختصرة لأسئلة مقتصد 2015
1- اجابة القانون الاداري
1 - المقصود بالتفويض:
التفويض الإداري:
هي أن يعهد أحد أعضاء السلطة الإدارية (صاحب الأصيل) ببعض اختصاصاته، ولمدة محددة إلى عضو آخر من أعضاء نفس السلطة (أحد مرؤوسيه عادة) ليمارسها دون الرجوع إليه، مع بقاء مسئوليته عن تلك الاختصاصات المفوضة (لأنه لا تفويض في المسئولية). ومن ثم فإن التفويض يعد أحد وسائل عدم التركيز الإداري.
و حتى اشرح لكم التفويض بكل بساطة الذي يسمى  بالفرنسية delegation :   اعتقد ان اغلبكم كان ديليغي للقسم الذي يدرس فيه 
 صور التفويض :( غير متأكد منها 100 بالمئة)


1-التفويض في التوقيع : ويقصد به تكليف القائد أحد مرؤوسيه شفاهة أو كتابة بتوقيع بعض القرارات نيابة عنه مع احتفاظ الرئيس بحق التوقيع في أي وقت.
ويظل كل من اسم المفوض وصفته الوظيفية على القرارات ويكون دور المفوض إليه التوقيع عنه فقط ، ولا يشترط وجود نص نظامي يعطي للقائد الإداري هذا الحق وإنما يستمده من العرف الإداري كقاعدة ولا يعفى المفوض من المسؤولية.
2 ـ التفويض في الاختصاص : هو منح جهة إدارية إلى أخرى أو قائد إداري إلى بعض مرؤوسيه جزء من الاختصاصات كتابة وبناءً على نص نظامي يسمح بالتفويض ، وفي تفويض الاختصاصات يدون اسم المفوض إليه وصفته الوظيفية وتوقيعه على القرار الذي يصدر بموجب التفويض دون الإشارة إلى المفوض نظرا لتحول الصلاحيات محل التفويض منه إلى المفوض إليه بموجب قرار التفويض ومن أمثلة التفويض من جهة إلى جهة أخرى
شروط التفويض الإداري
1- التفويض لا يكون إلا بنص ، يلزم حتى يكون التفويض صحيحاً أن يسمح القانون بالتفويض ، فإذا منح القانون الاختصاص إلى جهة معينة ليس لهذه الجهة التنازل عن هذا الاختصاص أو تفويضه إلى سلطة أخرى إلا إذا أجاز القانون ذلك.
2- التفويض يجب أن يكون جزئياً ، فلا يجوز أن يفوض الرئيس الإداري جميع اختصاصاته لأن هذا يعد تنازلاً من الرئيس عن مزاولة جميع أعماله التي أسندها إليه القانون .
3- يبقى الرئيس المفوض مسؤولاً عن الأعمال التي فوضها بالإضافة إلى مسؤولية المفوض إليه ، تطبيقاً لمبدأ أن التفويض في السلطة لا تفويض في المسؤولية .
و المرؤوس المفوض إليه لا يسأل عن تصرفاته بشأن السلطات المفوضة إليه إلا أمام رئيسه المباشر الذي قام بالتفويض و لا تنصرف المسؤولية إلى أعلى منه و فقاً لمبدأ وحدة الرئاسة و الأمر .
4- لا يجوز للمفوض إليه أن يفوض غيره ، فالتفويض لا يتم إلا لمرة واحدة، ومخالفة هذه القاعدة تجعل القرار الإداري الصادر من المفوض إليه الثاني معيباً بعدم الاختصاص .
5- التفويض مؤقت و قابل للرجوع فيه من جانب الرئيس لأن الأصل هو عدم التفويض و الاستثناء هو التفويض.
و تثار بشأن التفويض مشكلة سلطة الجهة المفوضة " بكسرالواو " على اختصاصات المفوض إليه " المرؤوس" فهل للسلطة صاحبة الاختصاص الأصلي أن تلغي قرارات السلطة المفوض إليها .
اثار التفويض: من يملك اجابة يتركها لنا في تعليق و اجره على الله
 المقصود بالحلول :

الحلول فهو هو أن يحل شخص حدده المشرع محل شخص آخر تعرض لمانع يحول بينه وبين مباشرة اختصاصه في مباشرة اختصاصاته كلها.
صور الحلول : من يملك اجابة يتركها لنا في تعليق و اجره على الله

هناك 7 تعليقات:

  1. أولا : التفويض هو محدد المدة الزمانية ، و يتضمن تفويض على تفويض بعض و جزء و ليس كل الإختصاصات ، و يمكن للمفوض أن يتولى نفس الإختصاص الذي فوزه في آن واحد مع المفوض له ، يتحمل المفوض مسؤولية على كل خطأ ينتج عن المفوض له ، في التفويض دائما المفوض أعلى درجة من المفوض له كأن يفوض الرئيس إلى مرؤوسه حسب تدرج الهرمي للوظائف الإدارية .
    ------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------
    ثانيا : الحلول هو دائم غير محدد المدة ، و الحلول هو إنتقال كل الإختصاصات و ليس جزء فقط إلى الشخص الذي حل مكان الأول ، لا يمكن للشخص الأول بعد حلول الوظيفة أن يتولى أي إختصاص بمجرد الحلول مباشرة ، لا يتحمل الشخص الأول أية مسؤولية عن الوظائب منذ تاريخ بدء الحلول و أي خطأ يتحمله الشخص الأول ، في الحلول الشخص الأول قبل الحلول و الشخص الثاني بعد الحلول لهما نفس المرتبة في سلم تدرج الوضائف و لا يجوز أن يكون مثلا منصب رئيس ينتقل إلى منصب مرؤوس .
    ----------------------------------------------------------------------------------------------------------
    آثار التفويض : هي الأثار السلبية و الأثار الإيجابية
    1 / الأثار الإيجابية :
    - تخفيف العيء و الضغط الوظيفي عن السلطة المكزية (وزراء و ممثايهم و مندوبيهم ).
    - تحقيق السرعة و المرونة في الإجراءات و بالتالي تسهيل على الأفراد قضاء حاجاتهم بسهولة .
    - يعد تدريبا و تمرسا للمفوض له من مرؤوسين في إكتساب الخبرة الإدارية في التوظيف .
    - فتح فرص العمل و المناصب أمام المرؤوسين المفوض لهم و ترقيتهم إلى أعلى درجات التوظيف .
    2 / الآثار السلبية :
    - ترتيب مسؤولية تقع على عاتق المفوض (وزير - رئيس) عن جميع الإختصاصات التي فوضها .
    - رقابة المفوض و إبتعاده عن جوهر العمل في تولي الوظيفة الإدارية يضيق من نفوذه و يصبح دوره رقابي .
    - زيادة الأخطاء الإدارية من المفوض له بسبب كبر الوظيفة عن مرتبته .
    - التخفيف من تركيز الوظيفة الإدارية في يد الوزراء بتفويض بعض إختصاصاتهم لممثليهم و مندوبيهم .

    ردحذف
  2. بالنسبة إلى آخر سطر (-التخفيف من تركيز الوظيــ ......) تدخل في الآثار الإيجابية و شكرا

    ردحذف
  3. السلام عليكم

    هذا بحث عن النظام القانوني للتفويض في الجزائر

    http://dspace.univ-tlemcen.dz/bitstream/112/2797/3/khlifi.pdf

    ردحذف
  4. https://www.facebook.com/groups/1429144154055958/1505425106427862/ في هذا الرابط الاجابة النموذجية من صفحة القانون الاداري الجزائري على الفيس بوك

    ردحذف
  5. أزال المؤلف هذا التعليق.

    ردحذف
  6. ششكرا لك على المجهود
    اتمنى ان تكون اسئلة نائب المقتصد مقبولة

    اتمنى التوفيق للجميع غدا ان شاء الله

    ردحذف
  7. لاتفعلي ولا تتركوها تفعل لان مسابقة الاساتذة كتابيا بعني مزايدة الرشوة
    من سيدفع اكثر. ايتها الوزيرة المحترمة راجعي قرارك ولا تستسلمي لهم وان
    كان هذا القرار خوفا على منصبك من الذئاب استقيلي استقيلي ولا تتورطي في
    العودة الى الرشوة واكثر من هذا مساومة بنات الناس في شرفهن عل اساس
    النقطة في الامتحان الكتابي ونجاح البعض لم يشاركوا في المسابقة اطلاقا
    كنا نقول ان الوزيرة بن غبريط اغلقت كل المنافذ لمنع المديريات من
    ممارسة هذه الاعمال اللا اخلاقية وفي سنة 2016 اعيد كل شيء كما كان بل سيكون اكثر مما كان عليه في السنوات الماضية رب يستر رب يستر رب يستر

    ردحذف

مدونة التربية والتعليم تتشرف بزيارتكم.. اذا كان لديكم اي استفسار او سؤال أو حتر كلمة يرجى ترك تعليق

مدونة التربية و التعليم - الأصلية - مدونة تربوية تعليمية هادفة تسعى للمساهمة في قطاع التعليم و التعليم ..يسمح نقل مواضيعها في المواقع و المنتديات و الصفحات لتعم الفائدة
جميع الحقوق محفوظة لــ مدونة التربية والتعليم 2016 ©